الأمانة


21 Dec
21Dec


بيخبرو عن رجّال فقير كتير بخيرات الأرض، بس غني بخيرات السما، وكانت مرتو إنسانة تقيّة.

بيوم من الإيّام، وما كان عندن شقفة خبز ت ياكلوها، بيروح الرجّال ع القدّاس، وبساحة الكنيسة، بيلاقي كيس... فتحو، بيلاقي ألف دينار.

انبسط كتير، بيحمل الكيس وبيرجع ع البيت، وخبّر مرتو شو صار معو.

بس مرتو وعّتلو ضميرو وقالتلو :
«هيدا مال حرام لازم نرجّعو لأصحابو».

رجع ع ساحة الكنيسة وسمع المنادي عم ينادي :
«يا ناس مين لقي كيس فيه ألف دينار؟»
تقدّم الرجّال من المنادي وسلّمو الكيس، بس المفاجأة إنّو المنادي بيعطيه عشرة الآف دينار.

بيسألو الرجّال :
«ليش؟»

ساعتها بيخبرو المنادي، إنّو الملك بعت وراه وقلّو :
«جوّات هالكيس في ألف دينار، بتكبّو بالساحة، وإذا تلاقيت بحدا رجّع الكيس بيكون صاحب أمانة، وبدَل الألف دينار، بتعطيه عشرة الآف دينار لأنّو بيستاهلُن».


الزوّادة بتقلّي وبتقلّك :

«الغني الحقيقي مش الغني بالمال، هوّي الغني بالأخلاق وبالأعمال». والله معك...


المصدر : صوت المحبة

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.