اتطّلع فوق


01 Dec
01Dec


قرّر مزارع يروح ع بستان جارو ويقطف من محاصيل البستان.

أخد كيس كبير وراح ع الحقل، لحقو إبنو الزغير.

شاف بيّو عم يتطلّع وراه وقدّامو، ع الشمال وع اليمين قبل ما يمدّ إيدو ع أوّل شجره.

فجأه بيحسّ المزارع بحدا عم ينكزو، بيلاقي إبنو الزغير واقف حدّو وبيقلّو : بيي، نسيت تتطلّع لفوق.



الزوّاده بتذكّرنا بكلام المزمور القائل :

"أين أهرب من نور وجهك، إن صعدت إلى السما فأنت هناك، وإن إنحدرت إلى الجحيم فأنت حاضر".



المصدر : صوت المحبة

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.