«إِبْتَعِدْ إِلى العُمْق، وأَلْقُوا شِباكَكُم لِلصَّيْد»


19 Jan
19Jan


“يا مُعَلِّم، قَدْ تَعِبْنَا…ولَمْ نُصِبْ شَيْئًا!”..

جربنا الغفران سامحنا فلان، لكنه زاد غروراً، ظنَّ أننا ضعفاء، نستجدي رضاه، نستعطفه كي يعفو عنا..

“يا مُعَلِّم، قَدْ تَعِبْنَا… ولَمْ نُصِبْ شَيْئًا!”..
بحرٌ من الهموم يحيط بِنَا، تحاصرنا الأزمات من كل ميلٍ، وطننا ينهار أمامنا، ربما تكون هذه نهاية أحلامنا، نشعر بالإحباط يشل حركتنا، يفرمل طموحنا، يبعد عنا نجاح المستقبل وفرح العيش. 

“يا مُعَلِّم، قَدْ تَعِبْنَا… ولَمْ نُصِبْ شَيْئًا!”… أليس من الأفضل التراجع؟ أليس من الاجدى الانسحاب؟ هل هناك من أملٍ في اشراقة فجرٍ جديد؟


«إِبْتَعِدْ إِلى العُمْق…» لا تنسحب من معركة الحياة، توجه الى العمق، ستجد حلاً آخراً، ستجد قوة جبارة لمواجهة المستحيل، لتخطي همومك، للانتصار على أحزانك…


«إِبْتَعِدْ إِلى العُمْق…» الى أعماق قلبك، ستكتشف قوة عظيمة في داخلك، هي قوتي.. أنا زرعتها في عمق كيانك.. هي لك استعملها فوراً من دون تردد، كي تكون لك بداية الانتصار.. بداية فجرٍ جديد لمستقبل ناجح برفقتي..



نهار مبارك
/الخوري كامل كامل/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.