إنتا المهم أو التوب اللي لابسو...؟


16 Apr
16Apr
إعلان خاص

كاهن بوذي من اللي بعيشو من عطايا الناس قررّ يوم إنّو يستبدل ثوبو بتياب شحاد، وضهر يستعطي.

كانت دهشتو كبيري لمّا كان يشوف الناس يمرقو من حدّو وما حدا يلتفت صوبو.

رجع لبس توبو وقعد بذات المطرح، دهشتو كانت أكبر لمّا صارو الناس يتسابقو حتى يقدمولو الهدايا، لأنو عرفوه من توبو.

لما بالمسا رجع على البيت، خلع توبو، وركع قدامو، يمجدو ويشكرو ويقلو…

بشكرك عَ كل العطايا اللي وصلت عن طريقك...
بشكرك عَ كل التكريم اللي إنتا سببو، عَ كل الإهتمام اللي حصلت عليه بسببك.

اليوم عرفت آنّو بدونك أنا ما بسوى شي.


الزوادة بتقلّي وبتقلّك :

شو رأيك اليوم، تسأل شو التوب اللي لابسو؟

١) مركزك!
٢) عملك؟
٣) ثروتك!
٤) جمالك؟
٥) قوتك!


جرّب اليوم تُطلع منن، وشوف شو بيبقى…
إذا اللي بيبقى راضيك جوهري عفاك، بعدك إنتا أهمّ من التوب اللي لابسو، لكن، إذا ما بقا شي، راجع حساباتك، حاول بدّل هالتوب العياري، والبس إنسان جديد، وقِيَم جديدي، بترجع حياتك إلها معنى... والله معك...


المصدر : الأب عمر الهاشم - خدّام الرب

Social media khoddam El rab


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.