أَنَا أَتَكَلَّمُ بِمَا رَأَيْتُ لَدَى أَبِي، وأَنْتُم تَعْمَلُونَ بِمَا سَمِعْتُم مِنْ أَبِيكُم


17 Nov
17Nov



الربّ يسوع يتكلم بما رأى لدى أبيه السماوي، ونحن من هو أبونا وبماذا نتكلم؟؟؟
غالباً عندما نلتقي بأحد القرويين أول ما يبادر بسؤالنا من أين نحن ومن هو أبونا ومن هم أعمامنا ومن هم أجدادنا، ليأخذ فكرة أوليّة عنا ويكون في ذهنه ملامح شخصيتنا، فغالباً ما يطبع الأبناء بطباع آبائهم وخصائل أجدادهم ومعتقداتهم ...
لقد ولدنا في عائلة مسيحية وتعمّدنا وتناولنا منذ نعومة أظفارنا جسد ودم المسيح،إلاّ أنّنا لا نحفظ كلمة الله ولا نعمل أعمال أبينا السماوي.

لأننا صرنا شهود زور و إصطبغنا بالدهرية وتبنينا خصال هذا العالم !

من هو أبي ؟ ولمن أنتمي؟ صرت كالغريب ليل نهار أجرّ ورائي آثامي الكثيرةوأذرف دموعاً مُرّة كاليتيم التائه عن بيت أبيه!
إبحث عني يا إلهي وردني إليك !

/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.