أَمَّا نَحْنُ الَّذِينَ آمَنَّا، فَنَدْخُلُ في الرَّاحَة


19 Feb
19Feb


لذلك نحن لا نخاف خوفهم ولا نضطرب، لأنّ الله معنا !

قالت لي صديقتي الفاضلة :صحيح أننا نعيش في أزمنة صعبة ربما لم نواجه مثلها من قبل و بهذا الشكل القاسي، ظروفا صعبة على كل المستويات السياسية والإقتصادية والمعيشية، والصحية مع خطر الوباء الذي يهدّد عائلاتنا شيوخاً واطفالاً وشباباً.

إلاّ أنّني وعائلتي على خلاف الجو العام نعيش في هدوء وسلام كبيرين ...
لأنّنا نتّكل إتّكالاً كاملاً على العناية الإلهيّة.
لا غم ولا هم عندنا بل نعيش فرحاً ومحبة في راحة الإيمان الواثق برحمة الله اللامتناهية، مهما كانت الأخطار والصعوبات !


أدخلني راحتك يا إلهي...
قد حفظت أحكامك في قلبيوهذذت بإسمك القدّوس ليل نهاروناديت بفرح إنجيلك في كل مكان !

لأنك فرحي !

/جيزل فرح طربيه/

Social media khoddam El rab


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.