أَمَّا التَّجْدِيفُ عَلى الرُّوحِ فَلَنْ يُغْفَر


29 Sep
29Sep


"ومتى جاء الروح القدس المعزي فهو يعلمكم كل شيء ويذكركم بكل ما قلته لكم !" 

 (يو ١٤: ٢٦)


لكنكم ترفضون سماعه متى يقض مضجعكم!

قد لبستم الأقمشة الفضفاضة وأكلتم ما ندر من الأطعمة وحملتم السناسل المذهبة والخواتم المطعمة بالزمرد والألماس، قد نهبتم وسرقتم لسنوات طويلة لقمة الفقير والارملة واليتيم، قد أقفلتم أحشاءكم عن صراخ المظلوم والمقهور  والمبتلي بشتى الامراض، قد تركتم النازف على قارعة الطريق والمجروح على أبواب المستشفيات وصمّيتم آذانكم عن تأوهات الأمهات الثكالى، بإهمالكم فجرتم المرافئ وأفلستم الشركات وأفرغتم المصارف، بفسادكم أكلتم الأخضر واليابس

ولم تتوبوا ... 

بل جدفتم وما زلتم تجدفون على نعم وهبات الروح القدس قائلين جهاراً وفي قلوبكم : 

"أنا وحدي ولا أحد غيري !!"


لذلك لن يغفر لك في هذا الدهر

 ولا في الدهر الآتي، بل ستتلوى في نارك مع الغني، وأنت تشاهد لعازر يتنعم في أحضان ابراهيم !


يا رب ارحمنا !


/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.