أَقُومُ وَأَمْضي إِلى أَبي


07 Mar
07Mar
إعلان خاص


في تقارير صحافيّة بتقول إنّو ولا حبر أعظم بالتاريخ زار العراق من قبل. 

كان في زيارة مقرّرة بسنة الـ ٢٠٠٠ للبابا يوحنّا بولس الثاني بس ألغاها الرئيس العراقي فجأة و البابا بينديكتس ما ذكر زيارة العراق و لا مرّة. 

لكلّ هالأسباب و غيرها خلّت زيارة البابا فرنسيس للعراق تكون تاريخيّة و مهمّة! 

بابا التواضع، بابا السلام، بابا الفقراء، بابا المحبّة عم يكتب التاريخ بخطّ عريض...

مطرح ما بيكون بتحلّ البركة. 


للشعب العراقي الشقيق، نيّالكن!


و لوطننا منطلب شفاعة الباباوات القدّيسين من السما و صلاة البابا فرنسيس...

يا رب إرحم وطننا لبنان!

يمكن نحنا بعّدنا عنّك يا رب و ما عم نصلّيلك و أكلنا الغرور...

سامحنا متل ما الإبن الشاطر رجع و بيّو سامحو...

نحنا راجعين صوبك و مستحيّين من أغلاطنا، أغفرلنا... 


أَقُومُ وَأَمْضي إِلى أَبي وَأَقُولُ لَهُ: يَا أَبِي، خَطِئْتُ إِلى السَّمَاءِ وَأَمَامَكَ.وَلا أَسْتَحِقُّ بَعْدُ أَنْ أُدْعَى لَكَ ٱبْنًا. 


فَٱجْعَلْنِي كَأَحَدِ أُجَرَائِكَ!...


أحد مبارك



المصدر : صفحة Jesus My Lord

Social media khoddam El rab


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.