04 Dec
04Dec

لم يكذب من قال انّ لبنان بلد القداسة والعجائب.



ذكر إسمه سبعين مرّة في الكتب المقدّسة وزاره المسيح وقام بأولى أعاجيبه العلنيّة في قانا جنوب لبنان، وتجلّى على إحدى قمم جبل حرمون الواقعة في سلسلة جبال لبنان الشرقية، لهذا يُعتبر لبنان أرضًا مقدسة وإستمرّ بإعطاء المسيحية قديسين وشهداء.


في هذا البلد، قدّيس يجتذب العالم، يلجأ اليه كثيرون، والشهادات الحيّة حول أعاجيبه لا تنتهي.



لم يمرّ يوم ١٧ أيلول على الشاب شربل حبيقة وزوجته وعائلته التي تتكون من ثلاثة أطفال بخير.



بعد أن أنهى عمله متوجهاً إلى منزله في عشقوت على دراجته الناريّة، تعرّض لحادث سير مروع مما إستدعى نقله إلى مستشفى سيدة لبنان.



أكدّت زوجة شربل كفاء، في حديث لموقع vdlnews أن "حالته كانت خطيرة إذ كان يعاني من نزيف في الرأس والرئتين ومن ثم دخل في غيبوبة، وقد أعطاه الطبيب مهلة ٢٤ ساعة لكي يرى إذا كان من الممكن تخطي هذه المرحلة الخطيرة او لا".



وأشارت إلى انّ " العائلة تحدثت مع الكهنة وبدأت بتجهيز مراسم الدفن لأنها فقدت الأمل في أن يعود إلى الحياة".



وقالت: "أبلغنا الطبيب المشرف على صحته أنه إذا نجا شربل من الموت فسيكون كفيفًا ومشلولاً ومن الصعب ان يستيقظ قبل ثلاثة أو أربعة أشهر على الأقل".



وأضافت: "قررت أن أذهب إلى مار شربل وأطلب بشفاعته كي يشفي شربل من الموت ويعيده إلينا حتّى لو كان مشلولاً أو كفيفًا فذهبت وجلبت بخورًا وزيتًا ووضعتهم تحت وسادة شربل".



وتابعت: "لم يمر يومان أو ثلاثة حتى قرر الحكيم ان يقوم بصورة أشعّة لرأسه وتبيّن من خلالها أنّ "شربل شفى شربل" اذ أنّ النزيف توقف ونقاط الدم تجمدت أي أنّ النزيف توقف ولم يعد هناك خطورة على حياته وإستيقظ شربل وحرك كل جسمه وفتح عينيه وكأن شيئاً لم يكن وكأن جسده لم يتعرض لأي ضربة".



الشفاء تمّ إذاً والأعجوبة أعطت شربل فرصة جديدة في الحياة.



إلّا أنّ الحياة مليئة بالصعوبات والأزمات.



وإحداها المبلغ المترتّب على شربل في المستشفى الذي كان يتلقى فيه العناية.



وفي السياق قالت زوجته: "أشكر القدّيس شربل على هذه الأعجوبة ولكن أنا بحاجة إلى مبلغ كبير يقدر بـ ١٨ ألف دولار كي أدفع فواتير المستشفى.



وحتّى أستطيع إخراج شربل من المستشفى.



عندما تبلّغتْ شركة التأمين من الرجل الذي ضرب شربل بسيارته أنّه سوري الجنسيّة قرّرت عدم الدفع".



وختمت: "أشكر الجميع على كل شيء وأطلب المساعدة كي تمرّ هذه المرحلة الصعبة على خير ويعود شربل إلى أولاده ولمن يرغب بمساعدتي الإتصال على هذه الأرقام 76009337 - 03021387 ".



القديس شربل طبيب عنايا ومن طلب منه شيئًا لم يرده خائباً هذه النعمة الذي منحها لنا يسوع تزيد من إيماننا ورجائنا والشيء الذي يعجز عنه الأطباء هو غير مستحيل عند القديس شربل فالحياة نعمة.. ولكن الحياة تحتاج أيضاً إلى معونة بعضنا البعض لاسيما عندما تكون الصعوبات جمّة في بلد مثل لبنان...

ولمن يستطيع من المفيد أن يستغلّ الفرصة للمساعدة.





المصدر : ميلاد الحايك - vdlnews


تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.