20 Dec
20Dec

السيّد فارس الخوري بطرس فارس متأهّل من السيّدة مرسيل ديب ومن مواليد ١٩٤٨ عبرين.



إنّه مغترب في السويد وأب لأربعة أولاد ومهنته محامي ورقم الهاتف 046706920055.



وكما يخبر عن حالته الصحيّة المرفقة بالتقرير الطبّي :



"أنا فارس الخوري بطرس فارس من عبرين ومغترب في السويد منذ ٣٣ سنة تعرضتُ لحادث سير مرعب منذ عشر سنوات ثمّ إرتطم رأسي بحافة سقف المرآب فأصبتُ بوجع أليم في ظهري.



بعدها عدتُ إلى مكان إقامتي في السويد وقصدتُ المستشفى فرفض الطبيب قبولي بسبب كثرة المصابين بوباء كورونا فوصف لي الأدوية لآخذها في منزلي.



زوجتي مرسيل كانت تنقلني على الكرسي المتحرك وتهتم بأموري.



لا يمكنني أن أحرّك قدميَّ والوجع في ظهري لا يُطاق عندها صرختُ لمار شربل وطلبتُ شفاعته عند الربّ يسوع المسيح لكي يرحمني ويشفيلي ظهري ويخفّف من أوجاعي وإبتدأتُ بشرب نقطة زيت مار شربل وأدهن ظهري يوميًّا.



وبعد فترة وجيزة قرّر الطبيب دخولي إلى المستشفى وأخضعني لصورة مغناطيسيّة لمعرفة وضع ظهري.



أظهرت الصور الخرزات والديسكات وحتّى الكسر وعليَّ أن أتآلف مع أوجاعي لأنّ وضعي صعب جداً ولا مجال للعمليّة الجراحيّة وطلب منّي الإستمرار بأخذ الأدوية.



عند هذا الوضع المأساوي صرختُ لمار شربل وطلبتُ تدخّله ونعمة شفائي وإبتدأتُ بشرب ودهن ظهري بزيت مار شربل فعادت إليّ عافيتي فصرتُ أمارس عملي وأهتمّ بأموري وتركتُ الكرسي المتحرّك وقمتُ بزيارة طبيبي الدكتور ظافر مراد في المركز الطبّي الرئيسي ولمّا صوّرني تبيّن له شفائي التام وإختفاء الأوجاع فإندهش لشفائي الَّذي لا تفسير علميّ له وهنّأني على شفائي.



عندها قمتُ بزيارة مار شربل في عنّايا وشكرته على شفائي وسجّلت الأعجوبة في السجل الذهبيّ سجل العجائب مرفقاً بالتقرير الطبّي بتاريخ ٣٠ نيسان ٢٠٢٣

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.