03 Jan
03Jan

لنتمسَّك بوديعة الإيمان الرسولي، ثابتين على صخرة إيماننا بالربّ يسوع المسيح!


قال الروائي والصحافي غسّان كنفاني :

"ستصبح الخيانة فى يوم من الأيّام مجرد وجهة نظر."

وهذا ما يحصل اليوم، ليست الخيانة وحدها وجهة نظر، بل كلّ رذيلة صار لها مبرِّر بما أنَّ الحقيقة أصبحت نسبيَّة!

إذ ليس بالضرورة أن يكون لكلّ سلوك برهان منطقي وإثبات، يكفي أن تصدّقها وتتمنّاها وتراها مناسبة لك!

لذلك أدخل سنة ٢٠٠٥ مصطلح جديد على القاموس إسمه truthiness ومعناه : أن نعلن مبدأً على أنّه صحيح بمجرّد أن يتمنّاه شخص أو يعتقد أنّه صحيح!

يقول الكوميدي ستيفن كولبرت الَّذي أطلق أوَّلاً هذا المصطلح :

truthiness هي الاعتقاد بأن ما نشعر به هو الصحيح بغض النظر عن الإثباتات التي تدعم هذا الإعتقاد.


لذلك لم يعد هناك فرق بين فضيلة ورذيلة، والخطيئة لم يعد لها وجود وبالتالي لا حاجة للتوبة، كلّ شيء أصبح نسبيًّا المهمّ أن يكون مناسباً لك وبحسب مزاجك!!


"الجميع أخطأوا وأعوزهم مجد الله"

"توبوا قد إقترب ملكوت السماوات"

"توِّبني يا إلهي فأتوب" !


يا رب إرحمنا !



/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.