20 Jan
20Jan

جون وبيتر أخوان شقيقان وأحبَّاء، ولكلٍّ منهما بيت جميل ورائع.

كانا يزرعان الأرض معًا، وكلّ شيء بينهما كان مشتركًا من حيث الماكينات والطلمبات وكلّ معدّات الزراعة.

ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، فتسبّب الشيطان في مشكلة بينهما كانت صغيرة في البداية، لكنَّها كالخميرة أخذت تنمو وتنمو، إلى أن تخاصما بعد ٤٠ سنة من المحبَّة الأخويَّة الحقيقيَّة الصادقة.


كان بيتر، الأخ الأصغر، أكثر عصبيَّة من أخيه الأكبر جون، فبعد المشاجرة قاد البلدوزر تجاه السدّ الَّذي بجوار النهر القريب، وصنع مجرىً مائيًّا صغيرًا يفصل بين بيته وأرضه وبين بيت وأرض جون أخيه.


إغتاظ جون جدًّا بسبب تهوُّر بيتر وحفره للنهر.

وبعد أيَّام من الغضب والتفكير الطويل، ولكي يردّ على ما فعله بيتر، إستدعى جون نجّارًا معروفًا للعائلة، وأراه المجرى الَّذي حفره أخوه، وحكى له قصَّة الخلاف.

وطلب جون من النجَّار أن يردّ على حفر المجرى ببناء سور من الخشب بين بيته وأرضه وبيت وأرض أخيه بيتر، على أن يزيد إرتفاع السور عن ٣ أمتار حتّى لا يرى وجه أخيه بعد اليوم.

وبعد أن قدَّم للنجَّار الأخشاب وكلّ ما يلزم لبناء السور تركه ينجز عمله في هدوء.


سافر جون لمدينة قريبة، وعاد في اليوم التالي وهو متحمِّس لرؤية السور المرتفع الَّذي بناه النجّار.

وما إن وصل للبيت حدَّق النظر فلم يرَ السور، وإندهش عندما رأى جسرًا جميلاً جدًّا، تحفة خشبيَّة رائعة، يمتدُّ فوق المجرى المائي الَّذي كان قد حفره بيتر.. جسر يربط البيتين معًا مرّة أخرى رغم وجود المجرى الصغير!

وكانت دهشة جون أكثر إذ شاهد بيتر يقف على الجسر ينتظر مجيئه.

وما إن رأى بيتر أخاه الأكبر، حتّى تقدَّم فوق الجسر، وأمسك بيده، والدموع تنهمر من عينيه بغزارة شديدة، والخجل يملأ وجهه قائِلاً :

"أخي الحبيب جون، أنت إنسان نبيل، لم أرَ، ولن أرى نظيرك؛ لأنَّك ردّيت على جهلي وشرّي بالحبّ، فأنا في غبائي شققتُ نهرًا بيني وبينك، لكنَّك في نضوجك ولطفك بنيت جسرًا لنجتمع مرة أخرى.. سامحني يا جون يا حبيبي.. أغفر لي فأنا لن أكرِّر حماقاتي مرّة أخرى.. لقد تعلَّمت منك اليوم درسًا رائعًا في المحبَّة والغفران".


كان جون يرى ويستمع لبيتر في ذهول!

وسريعًا ما فهم ما حدث؛ فالنجَّار صديق العائلة بنى جسرًا بدل السور، وبنى الحبّ بدل الكراهية، وبنى الوحدة بدل الشقاق.

وبعدما إحتضن جون بيتر وقَبِلَه وقَـبَّله، قال جون للنجَّار، الَّذي كان يقف مبتسمًا متأثِّرًا في الطرف الآخر من الحديقة :

"ما أروع ما عملت! وما أروع قلبك!".

وبينما كان النجّار ينصرف مسرعًا، طلب منه الأخوان أن يمكث معهما بعض الوقت، فأجاب النجَّار وهو ينصرف مبتسمًا :

"دعوني أذهب مسرعًا، لديَّ كثير من الجسور يجب عليَّ أن أبنيها هذه الأيَّام".



"طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ."

(إنجيل القدّيس متّى ٥: ٩)




#خبريّة وعبرة
خدّام الربّ ®

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.