11 Jan
11Jan

شعر جميع الركّاب بالرعب عندما فجأة فقدت الطائرة توازنها وهي تحلِّق عبر الغيوم... وقتها كان هناك رجل جالس بجوار طفلة صغيرة ... تمسَّك الرجل بكلّ قوّته من الخوف في كلّ مرّةيصطدمون فيها بمطبّ هوائي..

لكن الفتاة الصغيرة لا تبالي من أيّ شيء ممّن حولها!

الحقيقة أنَّها كانت تقرأ كتاب في صمت وهدوء شديد!

وكلَّما كانت تهبط الطائرة تغلق هذه الفتاة عيناها وتفتحها مرَّة أخرى حتى تستكمل القراءة .. وحصلت المعجزة وإستطاع الطيّار الحكيم بالهبوط الإضطراري وأسرع كلّ الركّاب بالنزول من الطائرة المشؤومة بسرعة كبيرة.. بينما أسرع الرجل بسرعة ليكلِّم الطفلة الشجاعة ويعرف ما هو سرّ شجاعتها.


- سأل الرجل في لهفة :

لماذا لم تخافي يا إبنتي؟!


فردَّت الطفلة في وداعة :

"لأنَّ أبي هو الطيّار.. وأنا متأكِّدة أنَّه سيحملني لبرّ الأمان سالمة لأنَّه أبي."






الحكمة :


أنَّ الحبّ الحقيقي هو الثقة الكاملة.


جميل أن تجد في الحياة شخصاً تعرف أنَّه لن يخذلك مهما جرى.

وهذا بالنسبة لحبّ البشر فما بالك بحب خالق البشر؟

ثق بأنَّ الله يحبّك.



#خبريّة وعبرة
خدّام الربّ ®

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.