12 Jan
12Jan

كيف تملأ آنيتي الخزفية يا ربّ، إذا كانت تفيض من ذاتي؟

كيف تهبني عطاياك الوفيرة إذا كانت يداي ممتلأتان من الدنيويات الفارغة؟؟

كيف يمتلئ قلبي بحُبِّك إذا كان منقسماً بين نزاعات وخلافات، مشلعاً بين ضغائن وأحقاد، وموبوءاً بشهوات وأهواء؟؟

كيف تهبني نعمتك إذا كنت مستقوياً معتزاً بنفسي، منفوخاً بالكبرياء وكرامات العالم، مفتخراً بالحكمة والعلوم البشريَّة ؟؟

كيف ألتزم بالحقّ وأنا أهتمّ بآراء الناس ومصالحي الخاصّة، ولي رضوخ العبيد وليس تواضع الأبناء؟؟

كيف أرث الملكوت ولي توق لميراث الأرضيَّات ؟؟

أفرغني من الأنا، وإجعلني أداة طيِّعة بين يديك، لتمتثل مشيئتي بحسب مشيئتك فأفتخر بالأحرى بأوهاني كي تقدِّسني بنعمتك!


لماذا تكتئبين يا نفسي؟؟
قد إفتقرت برضاك لكي تغتني!

من له يسوع له كلّ شيء !


يا فرحي!




/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.