09 Jan
09Jan

كلّ شيء خارجاً عنك باطل يا إلهي!

باطل الأباطيل، الكلّ باطل!

وكما يقول كاتب سفر الجامعة :

"رَأَيْتُ كُلَّ الأَعْمَالِ الَّتِي عُمِلَتْ تَحْتَ الشَّمْسِ فَإِذَا الْكُلُّ بَاطِلٌ وَقَبْضُ الرِّيحِ."

(جا ١: ١٤)


كلّ الفلسفات عاصفة في فنجان !

كلّ العلوم الباطنيَّة قذف بركان !

كلّ الحضارات الإنسانيَّة نار في هشيم !

وكل الديانات الوثنيَّة بحث عقيم !

لأنَّ الحقّ مطلق وواحد لا إستنساب فيه ولا تجزئة ولا جدال، "الكلمة" نطق به الآبففاض حبّ الثالوث وخلق العالم!

في البدء هو ولم يكن مثله أيّ كان :

"في البدء كان الكلمة، وكان الكلمة الله، كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ.

(يو ١: ٣)

"فِيهِ كَانَتِ الْحَيَاةُ، وَالْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ النَّاسِ"

(يو ١: ٤)


الله الآب قال كلّ شيء بإبنه وبإبنه عرفنا الحياة الأبديّة !

لذلك نحن نفرح !



/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.