09 Feb
09Feb

صاحبة هذه الصورة ليست متسوِّلة, ولا هي لاجئة ضاقت بها الدنيا..

هذه صورة "تاريا هالونين" رئيسة جمهورية فنلندا من سنة ٢٠٠٠ إلى ٢٠١٢، تربَّعت فيها فنلندا خلالها على قائمة أفضل دول العالم بدون منازع في التعليم, والصحَّة, والبنية التحتيَّة, وكانت شركات دولتها الأولى في العالم, مثل: نوكيا, وبعضها لا يزال مثل فارتسيلا, والساعات الرياضية صوونتو وبولار.. هذا غير صناعة السفن الضخمة, والخشب والورق وغيرها (مع أنَّ عدد سكَّان فنلندا لا يتجاوز 5.5 مليون نسمة فقط هذا غير الطقس القاسي شتاءً).

الصورة هي دعاية قامت خلالها الرئيسة السابقة بإرتداء ملابس قديمة وجلست بدون مأوى لساعات طويلة لتشعر ويشعر الناس بمأساة اللاجئين والفقراء.

قالت : إنَّها كان من الممكن أن تكون متسوِّلة أو لاجئة, ولكن الحظ جعل منها رئيسة دولة, وهذا يجعلها تتعاطف مع من لم يحالفهم الحظ !!


ما أجمل الإنسان حينما يحمل في قلبه الإحسان والإحساس بالآخرين !!!!




#خبريّة وعبرة

خدّام الربّ ®

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.