20 Jan
20Jan

ثبِّتني يا إلهي فيكَ!

كي أكون راسخاً في محبَّتك وأخلص بك، من الآن إلى أبد الآبدين!


كيف أختبر نفسي يا ربّ وأنا لا أجد وقتاً للتأمُّل في مراحمك؟؟

كيف أختبر نفسي راسخاً في الإيمان إذا كنتُ مشغولاً ليل نهار بأمور هذا العالم؟؟

قد إمتلأ قلبي بمحبّة المخلوقات فتأمَّلتُ في جمالها وتقتُ لإمتلاكها.

أشبعتُ نفسي بالأطايب فإمتلأتُ هواناً.

أهملتُ صلاتي والتأمُّل في كلمتك، تساهلتُ في وصاياك وفرائضك، فأفرغتُ نفسي من الحياة الحقَّة!

أفرَغَتْني السطحيَّة والماديَّة، يئستُ وأنا أتلهَّى بسخافات مواقع التواصل والأفلام الرخيصة والعروض الإستهلاكيَّة !

إهتممتُ بشؤون الناس وتناسيتُ شؤون خلاص نفسي!

هل أنا أعيش فقط لآكل وأشرب؟

لأفرح دنيويِّا وأحزن يوميًّا ؟؟


إنَّ إشتياقي العميق جدًّا هو لكَ يا حياة نفسي!

فبدِّدْ ظُلُماتي بنور وجهك..

أفرغني من ذاتي، كي أمتلئ من فيض نعمتك!

يا فرحي!



/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.