11 Jan
11Jan

نعم إنَّه الكلمة المتجسِّد، الضابط الكلّ، خالق السماوات والأرض، الألف والياء، الأوَّل والآخر!


هو ليس مجرَّد إنسان حكيم أو معلِّم فهيم، أو قائد عظيم!

أو حتّى نبيّ مُرسل لله، مات كسائر الناس وحُفِظت رفاته في قبر يزوره الناس ليكرِّموه !

إنَّه ليس مبتدعاً ولا غورو صاحب تعاليم روحيّة له أتباع يسيرون وراءه ويأتمرون بأوامره، أُجراء لا أبناء، مستعبدين لا حول لهم ولا قوّة!

حكمته تتخطّى الحكمة البشريّة، علمه إلهيّ يتخطّى العلوم الإنسانيَّة، عمله يتخطّى الطبيعة المخلوقة لأنَّه عمل النعمة السماويّة !

عطاياه تفوق كلّ ما يتصوَّره العقل وقدرته تتفوَّق على قدرات البشر أجمعين.

به كان كلّ شيء وبدونه لم يكن شيء ممّا كان وممّا سيكون!


إنه ليس قدِّيساً بل هو القدّوس، قدّوس القدّيسين، ربُّ الصباؤوت، الحامل كلّ شيء بكلمة قدرته، له المجد إلى الأبد !



/جيزل فرح طربيه/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.