24 Jan
24Jan

عيد الغطاس وهو معموديّة يسوع بالماء على يد يوحنا المعمدان.

وفيها تم إعلان ألوهيّة يسوع وظهور سرّ الثالوث القدّوس.

لذا، يُعرف العيد، بحسب اللفظة السريانية، بالدنح أي الظهور.

فلمّا إعتمد يسوع، وكان يصلّي إنفتحت السماء، ونزل عليه الروح القدس في صورة جسديّة بشكل حمامة، وجاء صوت من السماء يقول: أنت هو إبني الحبيب، بك رضيت ( ٣ / ٢١-٢٢ ).

في هذا العيد تقام رتبة تبريك الماء الذي يؤخذ بركة إلى البيوت، لأنّ الربّ يسوع، بمعموديّته في نهر الأردن، وبحلول الروح القدس عليه من فيض محبّة الآب، قدّس المياه وجعلها الحشى الذي يولد منه أبناء الله وبناته بقوّة الروح القدس.

فيما نتذكّر اليوم معموديّتنا التي بها وُلدنا من الماء والروح، نلتمس من الله نعمة الإلتزام بأمانة في عيش بنوّتنا المشتركة لله، والأخوة بين بعضنا البعض. آميـــــــن.


/الخوري جان بيار الخوري/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.