17 Jan
17Jan

وبينما الربّ يسوع المسيح يقف في تواضع عميق أمام يوحنّا المعمدان في نهر الأردن ليعتمد منه، أعلن الله الآب السماوي الـقـُدُّوس ليوحنّا المعمدان ، عن الذي سيعمّده إذ هو الإبن، الكلمة المتجسّد.

فشهد يوحنّا المعمدان قائلًا :

"أنا أعمّدكم بالماء ولكن فيما بينكم لستم تعرفونه، هو الذي يأتي بعدي الذي صار قدّامي الذي لست مستحق أن أحل سير حذائه.. هاذا هو حمل الله الذي يرفع خطيئة العالم هذا هو الذي قلت عنه يأتي بعدي رجل صار قدّامي لأنه كان قبلي وأنا لم أكن أعرفه لكن ليظهر لإسرائيل لذلك جئت أعمّد بالماء.. إنّي قد رأيت الروح نازلًا مثل حمامة من السماء فإستقرّ عليه وأنا لم أكن أعرفه لكن الذي أرسلني لأعمّد بالماء ذاك قال لي الذي ترى الروح نازلًا ومستقرًا عليه فهذا هو الذي يعمّد بالروح القدس وأنا قد رأيت وشهدت أنّ هذا هو إبن الله.."
( يوحنَّا ١/ ٢٦-٣٤ ).


وهنا ربط بين معموديّة الربّ يسوع المسيح وحلول الروح القدس عليه وأنّه يعمّد بالروح القدس.

معنى هذا أنّ الروح القدس حلّ على الربّ يسوع المسيح كبداية للعهد الجديد لكي يحلّ على المؤمنين عبر الولادة من الماء والروح ومن خلال سرّ التثبيت أي الميرون .آميـــــــن.


/الخوري جان بيار الخوري/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.