15 Jan
15Jan

يحتفل المسيحيون في السادس من كانون الثاني من كل عام بعيد الغطاس وهو الإسم الشعبي المتداول بين المؤمنين لذكرى إعتماد الرب يسوع المسيح في نهر الأردن على يد يوحنّا المعمدان.

وهو الحدث الذي ظهر المسيح يسوع للعالم علناً ومن الأسماء التي تطلق على هذا الحدث التاريخــي عيد الظهور الإلهيّ ، عيد الغطاس لأنّ عمليّة التعميد تتمّ من خلال تغطيس الطفل بالماء ، وعيد الدنح كما يسمّيه السريان في هو أنّ كلمة سريانيّة ، تعني الظهورَ والإعتلانَ والإشراق، تعبّر عن المعنى اللاهوتيّ الحقيقيّ لعيد الغطاس، عيد إعتماد الربّ يسوع في نهر الأردن من يوحنّا المعمدان، وبدء ظهوره للعالم.

لُقِّب يوحنّا “بالمعمدان ” لأنّه جاء “يكرز في البرية قائلاً :توبوا لأنّه قد إقترب منكم ملكوت السماوات ” (متى ٣ / ١, ٢ ) ، فكانت معموديّته أساساً “معمودية للتوبة” ( متى ٣ / ١١ ) ؛( مرقس ١ / ٤ ) ؛( لوقا ٣ / ٣ ) ؛ ( أعمال الرسل ١٣ / ٢٤ ).

فكان من يعتمدون من يوحنا يعترفون بخطاياهم ويعبرون عن توبتهم لمغفرة الخطايا (متى ٣ / ٦ ) ؛ ( مرقس ١ / ٥ ) . آميـــــــن.


/الخوري جان بيار الخوري/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.