04 Feb
04Feb

المطهر عقيدة إيمانية علّمتها الكنيسة في مجمع فلورنسا (سنة ١٤٣٨ )، دوفي المجمع التريدنتيني في دورته الخامسة والعشرين (سنة١٥٦٢ - ١٥٦٣ ).

تعلّم العقيدة أنّ الذين يموتون في حالة النعمة وصداقة الله، ولكن غير منقّين بالكامل، ولو كان خلاصهم الأبدي أكيدًا، إنّما يخضعون بعد موتهم، لتطهيرهم من خطاياهم، لكي ينالوا القداسة اللازمة من أجل الدخول في سعادة السماء (كتاب التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية، ١٠٣٠ ).

في كتب العهد القديم، توجد نصوص تتكلّم عن تقديم الذبيحة التكفيرية عن الموتى، لكي يُحلّوا من خطاياهم (٢ مكابيّين ١٢ / ٤٥ ).

والكنيسة منذ بداياتها كرّمت تذكار الموتى وقدّمت الذبيحة القربانيّة لراحة نفوسهم، لكي، بعد تطهيرهم، يبلغون مشاهدة الله السعيدة.

والكنيسة توصي أيضًا بأعمال التصدّق، والغفرانات، وأعمال التوبة من أجل الموتى (كتاب التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية، ١٠٣٢ ).

القدّيس يوحنا فم الذهب كان يوصي بمساعدة موتانا بالصلوات التي نقدّمها من أجلهم.

في رسالة القديس بولس الرسول إلى أهل كورنتس إشارة إلى نار المطهر إذ يقول أن "الذي يخلص، إنّما كمن يمرّ في النار" ( ١ كور ٣ / ١٥٥ ).

تعلّم الكنيسة أن للخطيئة نتيجتين: الخطيئة الثقيلة المعروفة بالمميتة تفصل الخاطئ عن الشركة مع الله، وتحرمه من الحياة الأبدية.

هذا الحرمان هو الهلاك الأبدي.

أمّا الخطيئة العرضية التي هي تعلّق غير سليم بالمخلوقات، فتحتاج إلى تطهير سواء على الأرض، أم بعد الموت "في حالة المطهر".

هذا التّطهير يُحرّر من "القصاص الزّمني".

إنّ الإرتداد الذي ترافقه محبّة شديدة قد يصل إلى تطهير الخاطىء بالكليّة، بحيث لا يبقى عليه أي قصاص زمني (التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكية، ١٤٧٢ ).

إنّ الصلاة من أجل الموتى تندرج في شركة القدّيسين أي في صلاة التشفّع من أجلهم التي هي مشاركة في صلاة المسيح الذي يشفع من أجلنا.

بقوّة شركة القدّيسين توكل الكنيسة موتاها لرحمة الله، وتقدّم من أجلهم أعمال رحمة وذبيحة القدّاس. آميــــــــن.



/الخوري جان بيار الخوري/

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.